منتديات مجموعة آل الحامد بن الشيخ ابوبكر


اهلآ وسهلآ بكم في منتدى مجموعة آل الحامد بن الشيخ ابوبكر


اهلا وسهلا بكم في منتديات مجموعة آل الحامد بن الشيخ ابوبكر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة المنتدى
حصريآ شاهد جميع المباريات العربية والعالمية عبر قنوات Bein Sport متوفرة قناتين وقريبآ كل القنوات مجانا بث مباشر اخترقناتك
بين سبورت 2 بين سبورت 1

شاطر | 
 

 من مظاهر حب الله لك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد الحامد



عدد المساهمات : 11
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/08/2011

مُساهمةموضوع: من مظاهر حب الله لك   الثلاثاء أغسطس 23, 2011 2:01 pm

من مظاهر حب الله لك

رحمته و رأفته بك وشفقته وحنانه عليك


في يوم من الأيام وبينما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم بين صحابته إذ جاءه سَبْي،
وفي هذا السَبْي امرأة تسعى ملهوفة مضطربة- فقد ضاع منها صبيها- واستمرت على ذلك الحال الشديد حتى وجدته، فأخذته وضمته إلى صدرها بشدة، ثم أرضعته.


منظر مؤثر دفع رسول الله صلى الله عليه و سلم لأن يعلق عليه ويقول لأصحابه: «أترون هذه طارحة ولدها في النار»؟! قالوا: لا والله. قال «الله أرحم بعباده من هذه على ولدها». رواه مسلم (2754) والبخاري (5999).


وفي بعض مغازيه صلى الله عليه و سلم وبينما كان يسير مع أصحابه، إذ أخذ بعضهم فرخ طير، فأقبل أحد أبويه حتى سقط في أيدي الذي أخذه، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : «ألا تعجبون لهذا الطير أُخذ فرخه فأقبل حتى سقط في أيديهم، والله لله أرحم بخلقه من هذا الطير بفرخه». أورده الهيثمي في مجمع الزوائد 10/ 383، وقال: رواه البزار من طريقين ورجال أحدهما رجال الصحيح.


نعم، أخي القارئ، الله عز وجل أرحم بنا من أمهاتنا، ومن آبائنا، وأبنائنا وأزواجنا. يقول عبد الله بن مسعود: لله أرحم بعبده يوم يأتيه، أو يوم يلقاه، من أم واحد فرشت له بأرض قرّ، ثم قالت (نامت) فلمست فراشه بيدها، فإن كان به شوكة كانت قبله، وإن كانت لدغة كانت بها قبله. حسن الظن بالله لابن أبي الدنيا برقم (21).

لا وجه للمقارنة


فإن قلت إن والديَّ لا يفتآن يدعوان لي بالصلاح والفلاح حرصًا منهما عليَّ وعلى استقامتي، ذكرناك بقوله تعالى (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلاَئِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا) [الأحزاب: 43].

وإن قلت فإن والدي يعتصرهما الألم والشفقة إذا ما أصابني مكروه من مرض ونحوه، بشرناك بأن الله عز وجل يشملك وقت مرضك- عافاك الله من كل مكروه- برعاية ومعية لا يمكن تصورها، ويكفيك في ذلك هذا الحديث القدسي الذي يخبرنا بأن الله عز وجل يقول يوم القيامة: «يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال: يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده؟! أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده»... الحديث .رواه مسلم (2569).



وليس هذا فحسب بل إنه سبحانه وتعالى قد رغَّب عباده في عيادة المريض، ووعدهم على ذلك بعظيم الجزاء لتكون الزيارة سببًا في رفع معنويات المريض، وتخفيفًا عنه، وتسرية له.


قال صلى الله عليه و سلم : «ما من مسلم يعود مسلمًا غُدْوَة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عادة عشيّة صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة». رواه الترمذي (969) وأبو داود (3098) وابن ماجه (1442) وهو حديث صحيح، والخريف: أي الثمر المجتني.


وليس ذلك للمريض فحسب، بل لكل أصحاب الحالات الخاصة والضعفاء كأهل البلاء والأرامل والأيتام.



فهؤلاء تزداد الرحمة والشفقة الإلهية عليهم، وتزداد تبعًا لذلك وصاياه لنا برعايتهم مع وعده – سبحانه- بعظيم الجزاء الذي يفوق ويفوق ثواب الكثير من العبادات.



ففي الحديث الذي رواه أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: «الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله» وأحسبه قال: «وكالقائم الذي لا يَفتُر، وكالصائم الذي لا يُفطر». متفق عليه البخاري 10/ 366، ومسلم (2982).



ويخبرنا عليه الصلاة والسلام مبلغًا عن ربه بأن «من عال جاريتين حتى يبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين» وضم أصابعه. رواه مسلم.


أما عن اليتيم فلا تسل عن فضل كفالته.. يكفي أن كافله سيكون جار رسول الله صلى الله عليه و سلم في الجنة.



وليس هذا فحسب، بل كان الترهيب الشديد من تضييع أمواله (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا) [النساء: 10].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من مظاهر حب الله لك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مجموعة آل الحامد بن الشيخ ابوبكر :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: